الصفحة الرئيسية
بحث مخصص
ألحان | ترانيم | كتب | تأملات | كنسيات | مجلات | مقالات | برامج
قالوا عن المسيح | اسئلة
الكتاب المقدس | دليل المواقع | كنوز التسبيح
أخبار مسيحية | ستالايت | أقوال الأباء | مواهب | إكليريكية | الخدمة | فيديو | قديسين
October 18, 2018
أخبر صديقك عن مسيحى إجعل مسيحى صفحتك الرئيسية صفحة مسيحى الرئيسية
المكتبة القبطية > تأملات

السلام القلبي لنيافة الأنبا مكاريوس

<< الموضوع التالى رجوع لقائمة المواضيع >> الموضوع السابق >>  
نشرت بواسطة
Amir_merman
Search
Date Submitted: 2/7/2008 10:04 am
Status: Approved Views: 459
 

يختلف تفاعل الناس مع الأحداث من حولهم من شخص إلى آخر، كلٍ بحسب إيمانه وثقته في الله، فالبعض يرى الحياة لعبة، والبعض يراها اكذوبة والبعض الثالث يراها مسرح كبير وآخرين ينظرون إليها باعتبارها دار الشقاء ويراها غيرهم

ظلمة تبدأ بالرحم المظلم وتمر بظلام الحياة نفسها من مرض الى تجارب الى خسائر الى شيخوخة، لتنتهي بظلمة القبر. ولكن آخرون يرونها متعة وعطية من الله وفرصة لعمل الخير والاستعداد للأبدية يحتملون التجارب بشكر ويستخفون بالضيقات وينظرون إليها باعتبارها ترفع أنظارهم إلى فوق وتحل ارتباطهم بالأرض، ويدركون جيدا أنه لا يمكن أن يصيبهم مكروه إلا بسماح من الله والذي هو ضابط الكل ومدبر المسكونة لأن حياتنا في يد الله. إن العاقل هو ذاك الذي يدرك أن هذه الحياة سريعًا ما تنقضي وأن هناك وطناً باقيا ومستقراً نهائيا لا حزن فيه ولا ظلم ولا تجربة، فلما السعي الى كنز المال ولما التمسك بالأرضيات. فالحياة مهما طالت لا تعدو كونها مجردقطرة إلى جوار محيط إذا ما قيست بالأبدية. فليت عيوننا تظل مفتوحة على الأبدية.


<< الموضوع التالى رجوع لقائمة المواضيع >> الموضوع السابق >>  
إتصل بموقع مسيحى | من نحن | سياسة موقع مسيحى
Copyright © 2008 Masi7i.com. All rights reserved.
Site Designed By Egygo.net, Managed by M3webz.com forWeb Design Egypt