الصفحة الرئيسية
بحث مخصص
ألحان | ترانيم | كتب | تأملات | كنسيات | مجلات | مقالات | برامج
قالوا عن المسيح | اسئلة
الكتاب المقدس | دليل المواقع | كنوز التسبيح
أخبار مسيحية | ستالايت | أقوال الأباء | مواهب | إكليريكية | الخدمة | فيديو | قديسين
October 22, 2017
أخبر صديقك عن مسيحى إجعل مسيحى صفحتك الرئيسية صفحة مسيحى الرئيسية
المكتبة القبطية > تأملات

أمال شيطانية‏...‏وقوة‏ ‏روحية‏...‏ونصرة‏ ‏ربانية للقمص‏ ‏روفائيل‏ ‏سامي

<< الموضوع التالى رجوع لقائمة المواضيع >> الموضوع السابق >>  
نشرت بواسطة
Amir_merman
Search
Date Submitted: 3/19/2008 6:41 pm
Status: Approved Views: 586
 

‏+‏أمال‏ ‏شيطانية‏:-‏
ثم‏ ‏أصعد‏ ‏يسوع‏ ‏إلي‏ ‏البرية‏ ‏من‏ ‏الروح‏ ‏ليجرب‏ ‏من‏ ‏إبليس‏ ‏فبعدما‏ ‏صام‏ ‏أربعين‏ ‏نهارا‏ ‏وأربعين‏ ‏ليلة‏ ‏جاع‏ ‏أخيرا‏ ‏فتقدم‏ ‏إليه‏ ‏المجرب‏ ‏وقال‏ ‏له‏ ‏أن‏ ‏كنت‏ ‏ابن‏ ‏الله‏ ‏فقل‏ ‏أن‏ ‏تصير‏ ‏هذه‏ ‏الحجارة‏ ‏خبزاً (مت‏4:1-3‏) لقد‏ ‏حقق‏ ‏الشيطان‏ ‏أمله‏ ‏في‏ ‏كسر‏ ‏آدم‏ ‏الأول‏ ‏والانتصار‏ ‏عليه‏ ‏في‏ ‏جنة‏ ‏عدن‏ ‏قديماً‏ ‏وأخرجه‏ ‏منها‏ ‏بغوايه‏ ‏الحية‏ ‏التي‏ ‏شككته‏ ‏في‏ ‏وعد‏ ‏الله‏ ‏وبنفس‏ ‏الطريقة‏ ‏جاء‏ ‏إلي‏ ‏آدم‏ ‏الأخر‏ ‏في‏ ‏البرية‏ ‏لينفرد‏ ‏به‏ ‏قائلاً "إن‏ ‏كنت" جاء‏ ‏الشيطان‏ ‏وكله‏ ‏أمل‏ ‏أن‏ ‏يسقط‏ ‏أدم‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏ليستمر‏ ‏سلطان‏ ‏غوايته‏ ‏علي‏ ‏جنسنا‏ ‏ولكن‏ ‏هيهات‏ ‏أيها‏ ‏الجاهل‏ ‏ألم‏ ‏تسمع‏ ‏ما‏ ‏قاله‏ ‏ابن‏ ‏سيراخ : "أن‏ ‏الآمال‏ ‏الفارغة‏ ‏الكاذبة‏ ‏لذي‏ ‏السفه‏ ‏والأحلام‏ ‏يطير‏ ‏بها‏ ‏الجهال" (سيراخ‏34:1‏) عجبي‏ ‏عليك‏ ‏أيها‏ ‏الشيطان‏ ‏كانت‏ ‏آمالك‏ ‏أن‏ ‏تشكك‏ ‏السيد‏ ‏في‏ ‏بنوته‏ ‏لابيه‏ ‏الذي‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏أنت‏ ‏ابني‏ ‏الحبيب‏ ‏الذي‏ ‏به‏ ‏سررت‏! ‏أم‏ ‏كانت‏ ‏أمالك‏ ‏هي‏ ‏تشكيك‏ ‏السيد‏ ‏في‏ ‏أنه‏ ‏يقدر‏ ‏أن‏ ‏يخلق‏ ‏من‏ ‏الحجارة‏ ‏خبزا‏ً! ‏أم‏ ‏أردت‏ ‏أن‏ ‏تشككه‏ ‏في‏ ‏قدرته‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏يصوم‏ ‏عوضا‏ ‏عن‏ ‏آدم‏ ‏الأول‏ ‏الذي‏ ‏كسر‏ ‏الوصية‏ ‏ولكن‏ ‏ثق‏ ‏أن‏ ‏أمالك‏ ‏خابت‏ ‏لانها‏ ‏ريح‏ ‏أمام‏ ‏صخرة‏ ‏الدهور‏.‏

 

‏+‏وقوة‏ ‏روحية‏:-‏

"فأجاب‏ ‏وقال‏ ‏مكتوب‏ ‏ليس‏ ‏بالخبز‏ ‏وحده‏ ‏يحيا‏ ‏الإنسان‏ ‏بل‏ ‏بكل‏ ‏كلمة‏ ‏تخرج‏ ‏من‏ ‏فم‏ ‏الله" (مت‏4:4‏) جاء‏ ‏الشيطان‏ ‏معتمدا‏ً ‏علي‏ ‏قوة‏ ‏العالم‏ ‏الممثلة‏ ‏في‏ ‏الخبز‏ ‏ونتاج‏ ‏الأرض‏ ‏مريدا‏ً ‏بذلك‏ ‏التغلب‏ ‏علي‏ ‏السيد‏ ‏من‏ ‏الناحية‏ ‏الجسدية‏ ‏ولكن‏ ‏السيد‏ ‏بحب‏ ‏لقنه‏ ‏درسا‏ً ‏هاما‏ً ‏وهو‏ ‏أن‏ ‏الأرض‏ ‏لا‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تعطي‏ ‏شبعا‏ ‏أو‏ ‏قوة‏ ‏لجائع‏ ‏إن‏ ‏لم‏ ‏يعطي‏ ‏الله‏ ‏أولا‏ً ‏فالقوة‏ ‏الحقيقة‏ ‏هي‏ ‏في‏ ‏كلمة‏ ‏الله‏ ‏المتجسد‏ ‏الذي‏ ‏جاء‏ ‏ليعطي‏ ‏الحياة‏ ‏والشبع‏ ‏لكل‏ ‏من‏ ‏يؤمن‏ ‏به‏ ‏قائلا‏:‏ "أنا‏ ‏هو‏ ‏خبز‏ ‏الحياة‏ ‏من‏ ‏يقبل‏ ‏إلي‏ ‏فلا‏ ‏يجوع‏ ‏ومن‏ ‏يؤمن‏ ‏بي‏ ‏فلا‏ ‏يعطش‏ ‏أبداً" (يو‏6:35 ) ‏وقوة‏ ‏الرب‏ ‏نجدها‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏كلمته‏ ‏التي‏ ‏اختبرها‏ ‏الرسول‏ ‏وقال‏ ‏لنا‏ : "‏لأن‏ ‏كلمة‏ ‏الله‏ ‏حية‏ ‏وفعالة‏ ‏وأمضي‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏سيف‏ ‏ذي‏ ‏حدين‏ ‏وخارقة‏ ‏إلي‏ ‏مفرق‏ ‏النفس‏ ‏والروح‏ ‏والمفاصل‏ ‏والمخاخ‏ ‏ومميزة‏ ‏أفكار‏ ‏القلب‏ ‏ونياته" (عب‏4:12 ‏) ما‏ ‏أعظمها‏ ‏قوة‏ ‏روحية‏ ‏نستطيع‏ ‏أن‏ ‏نتسلح‏ ‏بها‏ ‏أمام‏ ‏كل‏ ‏قوات‏ ‏الشر‏ ‏يوجهنا‏ ‏إليها‏ ‏الرسول‏ ‏قائلاً: "إلبسوا‏ ‏سلاح‏ ‏الله‏ ‏الكامل‏ ‏لكي‏ ‏تقدروا‏ ‏أن‏ ‏تثبتوا‏ ‏ضد‏ ‏مكايد‏ ‏إبليس"  (أف‏ 6:11‏) .

 

‏+‏ونصرة‏ ‏ربانية‏:-‏

"حينئذ‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏يسوع‏ ‏اذهب‏ ‏يا‏ ‏شيطان‏ ‏لأنه‏ ‏مكتوب‏ ‏للرب‏ ‏إلهك‏ ‏تسجد‏ ‏وإياه‏ ‏وحده‏ ‏تعبد‏ ‏ثم‏ ‏تركه‏ ‏إبليس‏ ‏وإذا‏ ‏ملائكة‏ ‏قد‏ ‏جاءت‏ ‏فصارت‏ ‏تخدمه" (مت‏4:10-11‏) إنتصر‏ ‏ربنا‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏ ‏علي‏ ‏إبليس‏ ‏في‏ ‏تجاربه‏ ‏الثلاث‏ ‏التي‏ ‏وردت‏ ‏في‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏بسيف‏ ‏الكلمة‏ ‏ولم‏ ‏يستخدم‏ ‏معه‏ ‏قوة‏ ‏جسدية‏ ‏أو‏ ‏مادية‏ ‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏الفرق‏ ‏بين‏ ‏الإنتصار‏ ‏الرباني‏ ‏وإنتصار‏ ‏العالم‏ ‏الذي‏ ‏يتدخل‏ ‏فيه‏ ‏الخداع‏ ‏والغش‏ ‏والمكر‏ ‏وأسلحة‏ ‏الدمار‏ ‏لقد‏ ‏كشف‏ ‏الرب‏ ‏حقيقة‏ ‏إبليس‏ ‏وقال: ‏"‏له‏ ‏أذهب‏ ‏يا‏ ‏شيطان"‏ ‏وكأنه‏ ‏يعطينا‏ ‏درساً‏ ‏عملياً‏ ‏في‏ ‏كيفية‏ ‏محاربة‏ ‏إبليس‏ ‏وأفكاره‏ ‏آلا‏ ‏وهي‏ ‏المكاشفة‏ ‏والمصارحة‏ ‏والتمسك‏ ‏بالحق‏ ‏الإلهي‏ ‏الذي‏ ‏يجعلنا‏ ‏ننتصر‏ ‏علي‏ ‏جوع‏ ‏الجسد‏ ‏بشبع‏ ‏الروح‏ ‏وعلي‏ ‏الشك‏ ‏وعدم‏ ‏الإيمان‏ ‏بالثقة‏ ‏في‏ ‏وعد‏ ‏الرب‏ ‏وعن‏ ‏الخضوع‏ ‏للعالم‏ ‏بالسجود‏ ‏لمن‏ ‏خلق‏ ‏العالم‏ ‏فشكراً‏ ‏لآدم‏ ‏الأخر‏ ‏الذي‏ ‏جاء‏ ‏ورد‏ ‏سقوط‏ ‏الأول‏ ‏إلي‏ ‏قيامة‏ ‏ونصرة‏ ‏فهذا‏ ‏هو‏ ‏زمن‏ ‏الافتقاد‏ ‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏زمن‏ ‏الحب‏ ‏الذي‏ ‏قال‏ ‏عنه‏ ‏النبي‏ ‏حزقيال‏ ‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏يسوع‏ ‏الذي‏ ‏قال‏ ‏عنه‏ ‏الأنبياء "قصبة‏ ‏مرضوضة‏ ‏لا‏ ‏يقصف‏ ‏وفتيلة‏ ‏مدخنة‏ ‏لا‏ ‏يطفئ‏ ‏حتي‏ ‏يخرج‏ ‏الحق‏ ‏إلي‏ ‏النصرة" (مت‏12:20 ).


<< الموضوع التالى رجوع لقائمة المواضيع >> الموضوع السابق >>  
إتصل بموقع مسيحى | من نحن | سياسة موقع مسيحى
Copyright © 2008 Masi7i.com. All rights reserved.
Site Designed By Egygo.net, Managed by M3webz.com forWeb Design Egypt