الصفحة الرئيسية
بحث مخصص
ألحان | ترانيم | كتب | تأملات | كنسيات | مجلات | مقالات | برامج
قالوا عن المسيح | اسئلة
الكتاب المقدس | دليل المواقع | كنوز التسبيح
أخبار مسيحية | ستالايت | أقوال الأباء | مواهب | إكليريكية | الخدمة | فيديو | قديسين
February 21, 2017
أخبر صديقك عن مسيحى إجعل مسيحى صفحتك الرئيسية صفحة مسيحى الرئيسية
المكتبة القبطية > مقالات > مقالات لقداسة البابا شنودة

مقالات لقداسة البابا شنودة الثالث

باقة متنوعة من مقالات قداسة البابا شنودة الثالث و التى نشرت فى مجلة الكرازة و جريدة وطنى وبعض الجرائد والمجلات الأخرى

Search

with all the words
with the exact phrase
with at least one of the words
without the words

إبحث فى المواضيع المنشورة

الطبع العدواني للبابا شنوده الثالث

تختلف طباع الناس، فيوجد منها الطبع الهادئ الوديع الذي يبعد عن المشاكل، أو يتعامل معها بهدوء ورقة. وهو بطبيعته لا يخاصم ولا يصيح ولا يسمع أحد في الشوارع صوته، ويكون طويل البال، وكثير الاحتمال، ودمثاً في تعامله، لا يسئ إلى أحد. وإن أساء إليه الغير، لا ينتقم لنفسه، ولا يثور ولا يضج.


<< إقرأ المزيد

كنوز في السماء للبابا شنوده الثالث

كل ما في السماء كنوز، لا تخطر على قلب بشر. وكلها قد أعدَّها اللَّه للأبرار، مكافأةً لهم على ثباتهم في الفضيلة، وعلى جهادهم الروحي وانتصاراتهم على كل إغراءات الشيطان وحيله، هو وكل أعوانه.


<< إقرأ المزيد

الــمــــحـــبــــــة تــــحـــتـــمـــــل كـــــل شــــــــــئ ..+ لقداسة البابا شنودة الثالث +


<< إقرأ المزيد

التوبة و النقاوة لقداسة البابا شنودة الثالث

تعريف التوبة :
+ ما دامت الخطية هي انفصال عن الله ، فالتوبة إذن هي رجوع إلى الله .و الرب يقول في ذلك " ارجعوا إليّ ، أرجع  إليكم " ( ملا 3 : 7 ) . و الابن الضال حينما تاب ، رجع إلى أبيه ( لو 15 : 18 – 20 ) . حقاً إن التوبة هي حنين الإنسان إلى مصدره الذي أُخذ منه . و هي اشتياق قلب ابتعد عن الله ، ثم شعر انه لا يستطيع أن يبعد أكثر ...


<< إقرأ المزيد

العثرة أو الغواية – قداسة البابا شنودة الثالث

ما أخطر أن يتسبب انسان في إسقاط غيره! إن الله يطالبه بنفس من أسقطه.. وطريق هذه الخطيئة متشعب جدا. فهو يشمل معرفة الخطية. أو تسهيل الخطية. أو مذاقة الخطية. ومن يقود الي كل ذلك. وأيضا تقديم الخطية بمفهوم مخادع. كأن تقدم باسم فضيلة. أو يسهب في شرح "فوائدها" ومنافعها وفوائها.. إنه نوع من الإغراء..


<< إقرأ المزيد

النظرة البيضاء والنظرة السوداء – قداسة البابا شنودة الثالث

الحياة هي نفس الحياة بالنسبة إلي الكل : بحلوها ومرّها.. وقد تتشابه الظروف الخارجية بالنسبة إلي كثيرين. ولكن انفعال البعض بها يختلف عن انفعال البعض الآخر.ونظرة كل من الفريقين تختلف عن الآخر. البعض له نظرة بيضاء. والبعض له نظرة سوداء. وسنضرب أمثلة لذلك في أمور متعددة:
***


<< إقرأ المزيد

الإلحاد والرد عليه – قداسة البابا شنودة الثالث

الإلحاد هو أولي الخطايا الأمهات. وأخطرها. وما أكثر الخطايا التي تتولد عن الإلحاد! من الصعب أن تحصي.. والإلحاد علي نوعين: أحدهما ينكر وجود الله. والثاني هو الذي يرفض هذا الإله أو يتهكم عليه وينتقده.. والإلحاد الرافض لله: إما أن يرفضه لسبب شهواني. أو لسبب اقتصادي. فالذين يرفضونه لسبب شهواني. يرون أن الله يقف ضد شهواتهم بوصاياه التي تمنعهم عن التمتع بخطايا معينة. وهؤلاء شعارهم يقول "من الخير أن الله لا يوجد. لكي أوجد أنا"! أي لكي أتمتع بالوجود الذي أريده. بعيداً عن وصايا الله التي تقيدني!


<< إقرأ المزيد

مقياس الطول..أم مقياس العمق؟ قداسة البابا شنودة الثالث

إننا نواجه في حياتنا هذين المقياسين في تصرفات الحياة. والحكمة تستخدم مقياس العمق أكثر من مقياس الطول ولنأخذ الانسان المثقف كمثال. من جهة معلوماته. فيقف أمامنا المثل الذي يقول النوعية ليس الكمية Quality not Quantity فليس المثقف هو الذي يقرأ كثيرا في شتي العلوم والمعارف. إنما المثقف هو الذي يقرأ فيفهم. ويناقش الفكر ويستوعبه. ثم يستبقي في ذاكرته الصالح من الأفكار. وهكذا تكون ثقافته: لا في كثرة معلوماته. إنما في جودة معلوماته...


<< إقرأ المزيد

إكسب قلوب الناس و محبتهم لقداسة البابا شنودة الثالث

الانسان الحكيم هو الذى يعمل باستمرار على زيادة عدد محبيه, وتقليل عدد من يعاديه. يبذل جهده – على قدر طاقته – فى أن تحيط باستمرار قلوب تحبه. ولا يفسح مجالاً لتكوين عداوة مع أحد, واضعاً أمامه قول سليمان الحكيم "رابح النفوس حكيم"...


<< إقرأ المزيد

الأعذار و التبريرات – قداسة البابا شنودة الثالث

إن كنت يأخى تريد أن تحيا فى حياة التوبة الحقيقية, فلا تحاول أن تقدم أعذاراً وتبريرات عن كل خطية تقع فيها. فالتبريرات تعنى أن الإنسان يخطئ, ولا يريد أن يتحمل مسئولية أخطائه. ويعتبر كأنما كان الخطأ شيئاً طبيعياً هناك أسباب دعت إليه, أو كأن لا خطأ فى الأمر! فإن كان يجد لخطيئته ما يبررها, فكيف يتوب اذن عنها؟!


<< إقرأ المزيد

الذين يجرفهم التيار لقداسة البابا شنودة الثالث

** يقول أحد الأمثال "من عاشَرَ قوماً أربعين يوماً، صار منهم". وسواء صحّ هذا المثل أو لم يصح، فإنه يدل على مدى تأثير التيار الخارجى على شخصية الإنسان. وفى نفس المعنى قال أحد الأدباء الكبار "قل لى من هم أصدقاؤك، أقول لك من أنت"... وهذا أيضاً يدل على تأثير الصداقة والعشرة فى تشكيل طبيعة الشخص. وهذا ما نلاحظه فى من يعيشون سنوات طويلة خارج بلادهم – فى الغرب مثلاً – فإذا بهم قد تغيروا كثيراً عما كانوا قبلاً، واستطاع التيار أن يجرفهم... سواء فى طباعهم أو عاداتهم أو طريقة تفكيرهم...


<< إقرأ المزيد

الحركة في الكون والجسد والروح للبابا شنوده الثالث

 الحركة في جسم الإنسان دليل على الحياة. فالدم فيه يتحرَّك، والتنفس هو حركة شهيق وزفير، وأجهزة الجسد تتحرَّك، والقلب ينبض بالحركة. فإذا مات الإنسان ـ وكذلك الحيوان ـ توقفت حركته، ويُقال إنه أصبح جثة هامدة لا حركة فيها... إنما الحركة فيها نشاط وفيها حيوية.


<< إقرأ المزيد

الشهوة أنواعها وخطورتها لقداسة البابا شنودة الثالث

** الشهوة هى أصل وبداية خطايا كثيرة. فالزنى يبدأ أولاً بشهوة الجسد. والسرقة تبدأ بشهوة الاقتناء أو شهوة المال. والكذب يبدأ بشهوة فى تبرير الذات أو فى تدبير شئ ما. والقتل يبدأ بشهوة الانتقام أو بشهوة أخرى تدفع اليه.. فإن حارب انسان شهواته الخاطئة وانتصر عليها، يكون قد انتصر على خطايا عديدة.


<< إقرأ المزيد

معرفة الشر ما هى؟ وما أضرارها؟ للبابا شنوده الثالث

ليست كل معرفة نافعة للكل. فهناك معارف قد تؤثِّر سلبياً في حياة الإنسان، إذ تدنس فكره أو قلبه، وتغرس فيه مشاعر خاطئة، وقد تتطور معه إلى ارتكاب الخطأ...!


<< إقرأ المزيد

المبالغات لقداسة البابا شنودة الثالث

يندر أن يوجد أحد لا يقع في موضوع المبالغة هذه...


<< إقرأ المزيد

الذين يجرفهم التيار للبابا شنودة الثالث

** يقول أحد الأمثال "من عاشَرَ قوماً أربعين يوماً، صار منهم". وسواء صحّ هذا المثل أو لم يصح، فإنه يدل على مدى تأثير التيار الخارجى على شخصية الإنسان. وفى نفس المعنى قال أحد الأدباء الكبار "قل لى من هم أصدقاؤك، أقول لك من أنت"... وهذا أيضاً يدل على تأثير الصداقة والعشرة فى تشكيل طبيعة الشخص. وهذا ما نلاحظه فى من يعيشون سنوات طويلة خارج بلادهم – فى الغرب مثلاً – فإذا بهم قد تغيروا كثيراً عما كانوا قبلاً، واستطاع التيار أن يجرفهم... سواء فى طباعهم أو عاداتهم أو طريقة تفكيرهم...


<< إقرأ المزيد

لا تكتسب فضيلة بتحطيم فضيلة اخرى لقداسة البابا شنودة الثالث

إن الشيطان يتضايق من فضائلك الثابتة التى صارت وكأنها من طبيعتك، لذلك يحاول أن يحطمها بكافة الحيل. ومن بين هذه الحيل أن يقدم لك فضيلة اخرى جديدة عليك ليست لك بها خبرة، لكى تحل محل الفضيلة الأولى الثابتة. ومن أمثلة ذلك:


<< إقرأ المزيد

إنه عالم مشغول للبابا شنودة الثالث

إن الله – تبارك اسمه – يطل من سمائه على عالمنا، فيجده عالماً مشغولاً. إنه عالم يجرى بسرعة، ولا يجد وقتاً يتوقف فيه ليفكر الى اين هو ذاهب! وهو أيضاً عالم صاخب كله أحاديث وضوضاء ومناقشات وانفعالات، وقد فقد هدوءه...


<< إقرأ المزيد

شيطان التخدير وشيطان التأجيل لقداسة البابا شنودة الثالث

حينما يكون الانسان متيقظاً ومتنبهاً لنقاوة قلبه، صاحياً عقلاً وروحاً، فإنه من الصعب أن يسقط... ولذلك قال أحد الحكماء: "إن الخطيئة تسبقها إما الشهوة أو الغفلة أو النسيان" فحالة الغفلة والنسيان هى تخدير من الشيطان للإنسان... فينساق الى الخطيئة وكأنه ليس فى وعيه!! ولذلك فى حالة التوبة يقال عنه إنه رجع الى نفسه. أى أنه لم يكن فى وعيه، أو على الأقل لم يكن فى كامل وعيه طوال فترة سقوطه.


<< إقرأ المزيد

الأطفال وأهميتهم وكيفية التعامل معهم لقداسة البابا شنودة الثالث

الأطفال هم نواة الجيل المُقبل. إن أحسنَّا إعدادهم، أمكننا ضمان جيل سليم نافع. أمَّا إن أهملناهم أو أسأنا معاملتهم، فتكون النتيجة كارثة اجتماعية في المستقبل. ولذلك فالأطفال هم وديعة في أيدينا، سنُقدِّم عنها حساباً أمام اللـه والوطن. وهذه المسئولية تشمل الأسرة والمدرسة والمجتمع وكافة أجهزة الدولة.


<< إقرأ المزيد

ردود الفعل للبابا شنوده الثالث

كل فعل له رد فعل، عنيفاً كان أو خفيفاً. إنما هو ردّ للفعل حسب درجته. وحكيم هو الإنسان الذي يحسب حساباً لرد الفعل قبل كل كلمة يقولها، وقبل كل موقف يتخذه ... وجاهل جداً مَن لا يحسب حساباً لردود الفعل ...


<< إقرأ المزيد

مقاومة الأفكار الشريرة للبابا شنوده الثالث

إلهنا القدوس يريد أن تكون أفكارنا دائماً طاهرة ونقية، لا تتلوث ولا تلوث القلب معها إذا ما تحوَّلت من أفكار إلى شهوات. والأفكار الشريرة على أنواع: منها أفكار النجاسة، وأفكار الحقد والانتقام، وأفكار العظمة والكبرياء، وأفكار الدهاء والنصب، وأفكار التجديف والإلحاد. وما إلى ذلك.والأفكار الشريرة تأتي إمَّا من فساد داخل النفس، وإمَّا من حروب الشياطين، أو من عِشرة ردئية منحرفة.


<< إقرأ المزيد

الإرادة لماذا تضعُف؟ وكيف تقوى؟ البابا شنودة الثالث

أحياناً يحب الإنسان أن يعمل خيراً، ويحاول ولكنه لا يستطيع. ويرجع السبب إلى ضعف إرادته، أو أنه يقتنع تماماً أن عادة مُعيَّنة تسبب له ضرراً. ومع ذلك لا يمكنه ترك هذه العادة إن أراد ذلك، والسبب هو ضعف إرادته. فما هى الأسباب التي تؤدي إلى ضعف الإرادة؟ وكيف يمكن أن يقوي الإنسان إرادته؟ هذا ما نود أن نبحثه معاً في هذا المقال.


<< إقرأ المزيد

العطاء: أهميته ودرجاته للبابا شنوده الثالث

إنَّ اللَّه ـ تبارك اسمه ـ هو المُعطي الحقيقي، والمُعطي الأعظم. إنه يُعطي الكل: يُعطي فوق ما نطلب، ويُعطي دون أن نطلب. لقد أعطانا نعمة الوجود، ونعمة الحياة. وأعطانا أيضاً نعمة العقل. وأعطانا خيرات، وكل ما نملكه هو من عنده...


<< إقرأ المزيد

فوائد الألم وأنواعـه للبابا شنوده الثالث

غالبية الناس أو كلهم يكرهون الألم ويهربون منه إلى حياة المُتعة والفرح. ولكننا لا ننكر أنَّ الألم صارت له فوائد كثيرة، للشخص المتألم وللمحيطين به وللعالم كله، وللعلم. فما هى فوائد الألم التي لولاها ما سمح اللـه بالألم؟ وهل الألم كله ضرر، أم له وجه آخر مضيء يمكن الانتفاع به؟ وما هى علاقة الألم بعديد من الفضائل الخاصة والاجتماعية؟ هذا ما نود أن نتحدث عنه في هذا المقال... كما نود أن نذكر أنواعاً من الألم وطريقة الاستفادة منها. وهنا أذكر ما قاله أحمد شوقي أمير الشعراء في إحدى قصائده:


<< إقرأ المزيد

إتصل بموقع مسيحى | من نحن | سياسة موقع مسيحى
Copyright © 2008 Masi7i.com. All rights reserved.
Site Designed By Egygo.net, Managed by M3webz.com forWeb Design Egypt