الصفحة الرئيسية
بحث مخصص
ألحان | ترانيم | كتب | تأملات | كنسيات | مجلات | مقالات | برامج
قالوا عن المسيح | اسئلة
الكتاب المقدس | دليل المواقع | كنوز التسبيح
أخبار مسيحية | ستالايت | أقوال الأباء | مواهب | إكليريكية | الخدمة | فيديو | قديسين
October 24, 2014
أخبر صديقك عن مسيحى إجعل مسيحى صفحتك الرئيسية صفحة مسيحى الرئيسية
المكتبة القبطية > مقالات > مقالات الأنبا رافائيل

مقالات لنيافة الأنبا رافائيل

إبحث فى المواضيع المنشورة

دعني أراك

ربي يسوع..
دعني أراك
وأتلامس معك في أبوة أبي الكاهن
وفي ذبيحتك الإفخارستية
فينبوع جهادنا ونمونا


<< إقرأ المزيد

اقتني لي عمرًا

التوبة ليست حكرًا على المبتدئين والأشرار
لكنها عمل كل الكنيسة
ربي يسوع


<< إقرأ المزيد

أُحبك من كل قلبي

 ربي يسوع..
أنت تعلم أن شهوات العالم تقتنصني لتبعدني عنك
أنا ضعيف أمام حرب الشهوة وإغراء العالم
لكنك تعلم أني أُحبك من كل قلبي
أنت تعلم أن خطاياي وسقطاتي ليست معاكسة لتيار الروح فيَّ
بل هي ضعف فقط


<< إقرأ المزيد

أرجع إليكَ فأجدك تنتظرني

 ربي يسوع الغالي  أرجع إليكَ فأجدك تنتظرني
أخاف منكَ فأهرب إليكَ .أجدك تمسح دمعي وتُطهرني من خطيتي
وترجعني مرة أخرى إلى نفس مكانتي عندك، بل وأكثر
ما أجمل يد أبي الكاهن فوق رأسي


<< إقرأ المزيد

رُدَني إلى خلاصك

هل لي من توبة ؟
لقد أتعبتك بخطاياي
واستخدمتك بآثامي
لكني أعرف قلبك الحنون الرهيف
أَعرِف صلاحك وقبولك للخطاة
أَعرِف أنكَ لا تشاء موت الخاطئ مثلما يرجع وتحيا نفسه
ردَني يا الله إلى خلاصك


<< إقرأ المزيد

أعطني نعمة

ربي يسوع..
ممكن تعطيني نعمة أن أُفرِّح قلوب الناس؟
لا تسمح يا سيدي أن أعثر إنسانًا..
وامنع عني الغضب والكلام القاسي..
أعطي أن يكون كلامي بحسب قصدك..
بنعمة.. مُملحًا بملح..


<< إقرأ المزيد

ليس لي آخر سواك..

 ربي يسوع..
أنا تعبان الخطية استنفزتني
العار يُحيط بي
عيناي مُطرقة بالأرض خجلاً منكَ
الشيطان يتربص بي
والآن يضحك على هزيمتي


<< إقرأ المزيد

قل كلمة فقط فأبرأ

توبني فأتوب..
خلّصني فأخلُص..
لأن طوفان العالم يغرقني..
إن المياه قد بلغت إلى نفسي..
غرقت في طين الحمأة والخطية..


<< إقرأ المزيد

محتاج لك في كل ظروفي

ربي يسوع أنا محتاج لك في كل ظروفي


<< إقرأ المزيد

دعني أضع رأسي عند قدميك

 أنا يا ربي يسوع لا أستحق أن أقف أمام وجهك ولا أستطيع أن أسكب طيبي على رأسك 


<< إقرأ المزيد

مفتاح النصرة هو الصلاة

 ربي يسوع .. لا تدع الشيطان يستدرجني للخطية


<< إقرأ المزيد

احميني من نفسي

أرجوك أن تسامحني على ما أخطأت به إليك..


<< إقرأ المزيد

قلبي في أعماقه يحبك

ربي يسوع ..


<< إقرأ المزيد

اجعلنا مستحقين أن نتناول من قدساتك

مَنْ ذا الذي يجرؤ أن يقول إنني مستحق
  مستحق!!!
مستحق أن يتحد بالله أن يثبت في المسيح والمسيح فيه
مستحق
أن يأخذ جسد الرب فيه؟!!
لم يكن هناك في البشرية مَنْ هو مستحق لحمل جسد


<< إقرأ المزيد

فرح العودة ورجاء النصرة

ربي يسوع.. سامحني وأعف عني 


<< إقرأ المزيد

صديقي الصائم مع المسيح..

دعنا نفرح بنصرة المسيح فينا ولنا..على كل تجربة،


<< إقرأ المزيد

لن أتوانى عن دعوتك

 ربي يسوع الغالي القدوس..


<< إقرأ المزيد

الموضع خلاء والوقت مضى

 لقد فتح الرب يسوع يداه..


<< إقرأ المزيد

بولس الرسول رجل الصلاه

دعونا نصلي بإيمان وبمواظبة وبلجاجة كمثل مُعلِّمنا بولس الرسول 


<< إقرأ المزيد

الأساس اللاهوتى للأيقونة - نيافة الأنبا رافائيل

إن إكرام الأيقونات فى كنيستنا الأرثوذكسية يستند إلى أهم عقيدة نؤمن بها ، ولها أثر مباشر فى قضية خلاصنا ، وهى عقيدة تجسد الله وحضوره الحقيقى بيننا ؟ فعندما نكرم الأيقونات فإننا نعلم إيماننا بحقيقة تجسد وتأنس ربنا يسوع المسيح


<< إقرأ المزيد

إحتياجات الصوم الكبير - نيافة الأنبا رافائيل

1- التوبة القلبية : إن الصوم الكبير هو موسم التوبة وتجديد العهود . . . هو موسم العودةإلى أحضان المسيح نرتمي فيه ونبكي علي الزمان الردئ الذى مضي (1 بط 3:4).وتظل
الكنيسة طول الصوم تبرز لنا نماذج رائعة للتوبة: الابن الضال، السامرية، المخلّع، المولود أعمى...إلخ


<< إقرأ المزيد

التوبة طريق القداسة - الأنبا رافائيل

عوامل عديدة تشابكت لتفسد الفكر الأرثوذكسى الآبائى من جهة حياتنا مع الله وعلاقتنا به، ولعل أبرز هذه العوامل "النزعة الفردية فى الخلاص" التى يتبناها المنهج البروتستانتى أو كذلك "النسكيات المتطرفة" التى كانيتبناها المنهج الكاثوليكى الغربى، ولعل أهم الموضوعات التى أصابها الغموض والانحراف موضوع "توبتنا"، وأزعم أننى أستطيع تلخيص ما يدور بذهن الشباب من جهة التوبة فى هذه النقاط


<< إقرأ المزيد

النعمة - نيافة الأنبا رافائيل


<< إقرأ المزيد

احتياجات الصوم الكبير لنيافة الأنبا رافائيل

1. التوبة القلبية:-
إن الصوم الكبير هو موسم التوبة وتجديد العهود . . . هو موسم العودة إلى أحضان المسيح نرتمى فيه ونبكى على الزمان الردئ الذى مضى (1 بط 3:4) .


<< إقرأ المزيد

ملاحظات طقسية على رفاع الصوم الكبير

v ملحوظة بخصوص سبت الرفاع :-


<< إقرأ المزيد

قراءات الصوم الكبير وترابطها لنيافة الأنبا روفائيل

إن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية العميقة فى كل شئ، العميقة فى طقوسها وقراءاتها رتبت أن يكون هناك هدف يربط بين قراءات الصوم المقدس، وهذا
يتضح من خلال أن هناك :


<< إقرأ المزيد

أسرار الكنيسة لنيافة الأنبا روفائيل

الخط الفكرى الأرثوذكسى الذى جعل المسيح يضع أسرار فى الكنيسة يرجع إلى الجذر الأصلى الذى هو أبونا آدم منذ الخليقة..


<< إقرأ المزيد

الإفخارستيا سر الكنيسة لنيافة الأنبا روفائيل

الكنيسة هى مجال عمل السيد المسيح الخلاص...


<< إقرأ المزيد

البخور فى الكنيسة لنيافة الأنبا روفائيل

منذ العصور الأولى تستخدم الكنيسة البخور أثناء الصلوات ، وللبخور قيمة عملية فى الصلاة. لذلك أمر الرب موسى أن يعمل مذبحاً للبخور بمواصفات خاصة: "وتصنع مذبحاً لإيقاد البخور. من خشب السنط تصعنه، طوله... وتغشيه بذهب نقى.. وتصنع له إكليلاً من ذهب حواليه.. وتجعله قدام الحجاب.. فيوقد عليه هرون بخوراً عطراً كل صباح... وحين يصعد هرون السرج فى العشية يوقده. بخوراً دائماً أمام الرب فى أجيالكم. لا تصعدوا عليه بخوراً غريباً، ولا محرقة أو تقدمة. ولا تسكبوا عليه سكيباً، ويصنع هرون كفارة على قرونه مرة فى السنة" (خر 1:30-10).


<< إقرأ المزيد

مكانة الإنسان الكنيسة لنيافة الأنبا روفائيل

بينما كان ربنا يسوع فى رحلة خلوية مع أصدقائه التلاميذ يوم الراحة الأسبوعية (السبت)، اجتاز بين الزروع، فأبتدأ تلاميذه يقطفون السنابل وهم سائرون.. هذا التصرف أثار حفيظة الفريسيين الذين كانوا يتتبعونه ليصطادوا عليه الأخطاء.. فتقدموا إليه قائلين أنظر.. لماذا يفعلون مالا يحل فى السبت؟.. أما يسوع فنظر إليهم بشفقة وحيرة.. كيف لا تقرءون؟ وإن قرأتم فلماذا لا تفهمون؟.. وإن فهمتم فلماذا تنتقدون؟ أما قرأتم داود حين احتاج وجاع هو والذين معه؟.. "السبت إنما جعل لأجل الإنسان لا الإنسان لأجل السبت" (راجع مر 23:2-28).
إنها قاعدة أساسية فى


<< إقرأ المزيد

الكنيسة فى عالم متغير لنيافة الأنبا روفائيل

"يخلق الرب على كل مكان فى جبل صهيون وعلى محفلها سحابة نهاراً ودخاناً ولمعان نار ملتهبة ليلاً . لأن على كل مجد غطاء . وتكون مظلة للغئ (للملجأ) نهاراً من الحر ولملجأ ولمخبأ من السيل ومن المطر" (اش 4:5،6) .


<< إقرأ المزيد

العذراء فى القداس الإلهي لنيافة الأنبا روفائيل

الشاهد :"هوذا منذ الآن جميع الأجيال تطوبنى".
 
مقدمة :
 
أنت أرفع من السمائين وأجل من الشاروبيم، وأفضل من السيرافيم، وأعظم من طغمات الملائكة الروحانيين.


<< إقرأ المزيد

مفهوم التوبة أرثوذكسياً لنيافة الأنبا روفائيل

عوامل عديدة تشابكت لتفسد الفكر الأرثوذكسى الآبائى من جهة حياتنا مع الله وعلاقتنا به، ولعل أبرز هذه العوامل (النزعة الفردية فى الخلاص) التى يتبناها المنهج البروتستانتى ، وكذلك (النسكيات المتطرفة) التى كان يتبناها المنهج الكاثوليكى الغربى . ولعل أهم الموضوعات التى أصباها الغموض والانحراف موضوع (توبتنا) ، وأزعم أننى أستطيع تلخيص ما يدور بذهن الشباب من جهة التوبة فى هذه النقاط 
1- أن التوبة هى رجعة حاسمة عن الخطية يعقبها قداسة السيرة بدون سقطات.
2- أن الرجوع للخطية بعد الاعتراف معناه أن توبتى لم تكن حقيقية وهى غير مقبولة. 
3- إن ارتباطى بالمسيح يستلزم قداسة السيرة ... وهذه القداسة تحتاج مجهود عنيفاً واستمرارية فى عدم الخطأ.
4- بما أننى – عملياً – لا أستطيع ألا أخطئ، وليس لدى مقدرة على السلوك فى نسكيات عنيفة .. لذلك فإما أن :
أ- أعيش بقلبين أحدهما يليق بالكنيسة ويكون لى صورة التقوى بها دون قوتها . والآخر يليق بحياتى الخاصة وبالعالم وأوافقه على كل انحرافاته .


<< إقرأ المزيد

الصليب طقسياً العلاقة بين الطقس والعقيدة لنيافة الأنبا روفائيل

العقيدة فكر الطقس تطبيق .


<< إقرأ المزيد

تأملات فى طقس تدشين الأيقونة لنيافة الأنبا روفائيل

1- الأساس اللاهوتى للأيقونة :


<< إقرأ المزيد

الكنيسة والإحساس بالعزلة لنيافة الأنبا روفائيل

فحتى المتوحد فى مغارة، الذى يدخل إلى عمق الشركة مع الله والاتحاد بالمسيح، يكتشف أنه ازداد حباً للإنسان، وحدباً عليه. وها نحن نرى بولا العظيم، أول السواح، وقد قضى عشرات السنوات فى برية البحر الأحمر، حين التقاه العظيم أنطونيوس بايعاز من الرب، نراه يسأل عن "النيل".. وهل مازال يفيض لخير مصر، وعن "أثناسيوس" وجهاده ضد الأريوسية. 


<< إقرأ المزيد

العرس والخمر لنيافة الأنبا روفائيل

كان محب طالباً فى سنة ثالثة إعدادى، وفى يوم 21 يناير حضر القداس قبل توجهه إلى المدرسة، وهناك فى الكنيسة عرف أننا نحتفل بعيد عرس قانا الجليل فى هذا اليوم، وهو الموافق 13 طوبى فى التقويم القبطى.
وهذا العيد المقدس أثار فى ذهن محب بعض الأسئلة المُحيِّرة. وفى المدرسة كانت فرصة أن يسأل الأستاذ مجدى مدرس مادة التربية الدينية المسيحية.


<< إقرأ المزيد

همسات روحية - إمسك بالحياة الأبدية - لنيافة الأنبا روفائيل

الإنسان كائن سماوي... هو نسمة حياة صادرة من فم الله... وقد بدأت مسيرته في الفردوس (جنة عدن) وستنتهي وتكمل في السموات في حياة أبدية وعشرة دائمة مع الله الحي.
والكتاب المقدس ينبهنا دائماً إلى هذه الحقيقة الهامة لحياتنا، لكي يرتفع دائماً ذهننا إلى السماء، ونعيش على الأرض كما في السموات، ونستعد دائماً لهذا الميراث "الذي لا يفنى ولا يتدنس ولا يضمحل" (1بط4:1).


<< إقرأ المزيد

همسات روحية - الزواج فى المسيحية - لنيافة الأنبا روفائيل

الزواج كنظام اجتماعي له أنماطه ومفاهيمه المتعددة في كل حضارة، وفي كل مجتمع، وفي كل دين، وعلى مدى العصور... كل شعب يفهم الزواج بصورة خاصة به، تعكس مدى تحضره، وكذلك مدى أحترامه للمرأة وتقديره لدورها... أما في المسيحية، فالزواج سر مقدس إلهي، له البعد اللاهوتي والإلتزام الأبدي، مثلما له البعد الاجتماعي والإنساني أيضاً.وهذا ما يميز النمط المسيحي للزواج عن كل الأنماط.


<< إقرأ المزيد

الهوية الأرثوذكسية - لنيافة الأنبا روفائيل

"ها أنا آتي سريعًا. تمسك بما عندك لئلا يأخذ أحد إكليلك" (رؤ3: 11)
هذه الوصية ترن عاليًا في أذان كنيستنا القبطية.. إننا حريصون كل الحرص على الإكليل المُعد لكلٍ منا في الأبدية.. لذلك تحافظ كنيستنا المجيدة على (ما عندها) من إيمان، وصلاة، وتسبيح، وجهاد روحي عميق.. لننال أكاليل النعمة غير المغلوبة في اليوم الأخير..
وقد يتساءل البعض.. أليست كل كنيسة أيضًا تتمسك بما عندها متخوفة من هذا التحذير الإلهي؟ فما الذي يُميّز كنيستنا القبطية عن غيرها؟ أليس الجميع مقبولين أمام الله؟ لماذا نتمسك بكنيستنا بكل هذا التمسك والافتخار؟


<< إقرأ المزيد

المسيح المعلم - لنيافة الأنبا روفائيل

"ولما رأى الجموع صعد إلى الجبل. فلما جلس تقدم إليه تلاميذه ففتح فاه وعلمهم قائلاً" (مت 1:5).
هذا ما يحدث كل يوم بالكنيسة.. إذ يرى المسيح شعبه المجتمع يصعد إلى الجبل (المنجلية - الإنجيل) ويبدأ حديثه العذر معنا ليعزينا ويشجعنا وينهض قلوبنا للتوبة والجهاد المحبوب...


<< إقرأ المزيد

المسيح المحتجب - لنيافة الأنبا روفائيل

كما أنه لا يمكن أن تتخيل جسداً يعيش بدون رأس هكذا لا يمكن أن تكون الكنيسة بدون المسيح... فالمسيح للكنيسة هو المعنى والمحتوى والرأس للجسد وبدونه تتحول الكنيسة إلى مؤسسة إنسانية جوفاء... المسيح للكنيسة هو تاريخها وطقسها وعقيدتها وخدمتها... المسيح هو الكل فى الكل، فإذا مارسنا الكنيسة دون أن نكتشف المسيح فيها فباطل هو عناؤنا وباطلة هى ممارستنا ونكون كمن يحرث فى المياه.


<< إقرأ المزيد

المسيح الراعي - لنيافة الأنبا روفائيل

"لأنه جعل الأبوة مثل الخراف يبصر المستقيمون ويفرحون".
أن المسيح فى الكنيسة كراع يرعى غنمه ويربضها ويعتنى بها "أنا أرعى غنمى واربضها يقول السيد الرب" (حز 15:34) والمسيح فى صعوده إلى السموات بعد قيامته كان يقصد أن يجلس عن يمين الأب بناسوته الذى أخذه منا ليمارس به ومن خلاله كهنوتاً أبدياً فى السموات حيث يجلس على العرش الإلهى ليرعى كنيسته.. يرعاها بحب واهتمام.. يرعاها بروحه القدوس الذى وعدنا أن يرسـله إلينا من عنـد الأب (يو 26:15) ليكون معنا ويكمث فينا (يو 16:14،17)


<< إقرأ المزيد

الكهنوت المسيحى سر الأبوة الروحية - لنيافة الأنبا روفائيل

من أجمل تقاليد كنيستنا القبطية مناداة الأب الأسقف والكاهن بلقب "أبونا"، بل يقف على قمة الهرم الكنسى شخص محبوب يسمى (البابا) ووظيفته (بطريرك) أى (رئيس الآباء) أو بالأحرى (أب الآباء)... فكل كهنوت كنيستنا هو أبوة روحية غامرة يتلقنها الكاهن (فى أية درجة، من المسيح ويشبع بها بفيض، فتشع منه روحاً ينسكب فيغمر الكنيسة بفيض الحب والأبوة، الاهتمام والرعاية لكل نفس "التراكم علىّ كل يوم. الاهتمام بجميع الكنائس. من يضعف وأنا لا أضعف، من يعثر وأنا لا ألتهب" (2كو29:11)


<< إقرأ المزيد

الكنيسة بيت الله المدشن - لنيافة الأنبا روفائيل

قالت مارى :  الكنيسة هى:


<< إقرأ المزيد

همسات روحية - الشفيعة المؤتمنة - لنيافة الأنبا روفائيل

"طوبى للبطن الذي حملك والثديين اللذين رضعتهما.. بل طوبى للذين يسمعون كلام الله ويحفظونه" (لو11: 28،27)"طوبى للتي آمنت أن يتم ما قيل لها من قبل الرب" (لو45:1)
طوبى لمريم العظيمة التي "كانت تحفظ جميع هذا الكلام متفكرة به في قلبها" (لو19:2)
طوبى لمن تكلمت بالروح القدس معلنة "فهوذا منذ الآن جميع الأجيال تطوبني" (لو48:1)


<< إقرأ المزيد

همسات روحية فى ميلاد رب المجد لنيافة الأنبا روفائيل

إن ميلاد ربنا يسوع المسيح هو حد فاصل في تاريخ البشرية... ويُعتبر أعظم حدث في مسار حياة الإنسان...
ونحن نقف أمام هذا التجسد الإلهي العظيم خاشعين وخاضعين وساجدين كمثل الرعاة والمجوس... ونتأمل في هذا الطفل الإلهي القدوس لنتعلم منه:


<< إقرأ المزيد

لاهوت التجسد لنيافة الأنبا روفائيل

التجسد هو العقيدة العظمى فى المسيحية، وهى التى تميزنا عن الأديان الأخرى،والتجسد هو الينبوع الذى ينبع منه كل الفكر المسيحى وينبنى عليه كل العقائد والسلوكيات المسيحية والمفاهيم الإيمانية.

1- ماذا حدث فى التجسد ؟

كلمة (تجسد) معناها أن غير المنظور صار منظوراً...

وغير المحسوس صار ملموساً...

ومن هو بغير جسد صار له جسد حقيقى مولود من امرأة كمثل باقى البشر...

الله الكلمة بنفسه هو هو الذى صار إنساناً بالحقيقة...

وحده كان كائناً قبل ميلاده من أمه العذراء... أما باقى البشر فما كنا كائنين قبل بدء تكويننا فى بطون أمهاتنا... لذلك فنحن لم نتجسد ولكننا تكوننا وولدنا، هو وحده تجسد وولد لأنه كان كائناً قبل ميلاده على الأرض...


<< إقرأ المزيد

المسيح فصحنا - لنيافة الأنبا رافائيل

أولاً: أريد أن اوضح أن خروف الفصح ليس هو الأصل والمسيح التطبيق. فكثيراً ما نفهم أن المسيح صنع لذلك لأنه ذكر فى النبؤات، وهو يطبق ذلك بل العكس هو الصحيح ان النبؤات جائت لتشير إلى المسيح.
وخروف الفصح جائت كل مواصفاته لتنطبق على السيد المسيح، فالمسيح إذن هو علة النبوة، وليس النبوة هى علة المسيح.


<< إقرأ المزيد

المسيح الذبيح - نيافة الأنبا رافائيل

"قد عرفت أن كل ما يعمله الله أنه يكون إلى الأبد" (جا 14:3).
هذه سمة أساسية تميز أعمال الله. أنها أعمال أبدية لا تنتهى... فإذا كنا نؤمن - بغير شك - أن المسيح هو الله المتجسد، فأعماله - بلا شك أعمال إلهية أبدية لا تنتهى.. وبالتالى فإن ذبيحة الصليب ذبيحة أبدية لا تنتهى حتى أن الملاك المبشر بالقيامة ذكر أنه "يسوع الناصرى المصلوب" (مر 6:16)، حتى بعد قيامته... ولا عجب فقد رآه يوحنا الرائى "خروف قائم كأنه مذبوح" (رؤ 6:5)، ومعلمنا بولس يتكلم مع شعبه فى كورنثوس قائلاً: "لأنى لم أعزم أن أعرف شيئاً بينكم إلا يسوع المسيح وإياه مصلوباً" (1كو 2:2).


<< إقرأ المزيد

دخول أعضاء مسيحى

Username

Password

Click here to register.

أخى الحبيب أنت غير مشترك فى مسيحى دوت كوم ،لكى تتمكن من النشر على موقع مسيحى إضغط هنا إشترك الآن

كيف تساعد فى خدمة مسيحى دوت كوم؟

Users Online People Online:
Total of Users Online Total: 44

 
إتصل بموقع مسيحى | من نحن | سياسة موقع مسيحى
Copyright © 2008 Masi7i.com. All rights reserved.
Site Designed By Egygo.net, Managed by M3webz.com forWeb Design Egypt